تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة السابعة.

اخر يوم لإستلام مشاركات الدورة السابعة للرواية العربية هو 31 يناير 2021

أحمد رفيق عوض

الإسم الكامل: أحمد رفيق عوض

كاتب وروائي فلسطيني، ولد في العاشر من آذار سنة 1960 في بلدة يعبد. وصفه الشاعر المتوكل طه بأنه كان واضحاً ومميزاً في نهجه، كاتباً للقصة والمسرحية، جريئاً في طرحه الاجتماعي والسياسي على عكس كثيرين حوله، وهو الذي كتب قصة «رجل تحت الاحتلال» عام 1984 في مجلة «الفجر الأدبي»، وكانت من أولى القصص التي زاوجت بين فعلي الاحتلال والتخلف والأنماط الاجتماعية المتخلفة، وقدمت مضموناً مختلفاً غير سائد على مستوى الشكل والمضمون، وكانت شاهدة على أن المبدع الفلسطيني داخل الأرض المحتلة كان على وعي تام باللحظة التاريخية وشروطها وإفرازاتها. يقول عنه د. علي الخواجة في مقدمة الكتاب: «أحمد رفيق عوض يملك طاقة تعبيرية هائجة متعجلة مقتدرة على الرؤية، لها مقومات بقائها وأدائها، فرواياته ما انفكت تحمل في بواطنها محفزات تحث أجهزة مناعاتنا على اليقظة والحذر والمواجهة. كتاباته محملة بجنين يولد ومولود يموت، يعبر قطاره غربة الغربة، حيث تذوب حدود الحدود، وحيث الرواية عند أحمد رفيق عوض انصهار الاجتماع والإنسان والنفس والتاريخ والجغرافيا واللغة في بوتقة الإيحاء والذاكرة ». يمتلك رؤية فنية أدبية عميقة تستمد قوتها من الواقع الفلسطيني، وعمق الحياة اليومية التي نتعايش معها في ظل ظروف فُرضت علينا، كان دائم البحث عن الحقيقة والإبداع وبعيدا عن التزييف للواقع، كان يحمل بيده ريشة ترسم وجه الأرض ووجه المرأة، وعالما فلسطينيا ينبض بفكر وثقافة، وفن ينبع من رحم الأرض والزيت والزيتون، مال إلى التاريخ وكتب عنه بعمق في روايات فلسطينية بحته.

مؤلفاته:

  • العذراء والقرية، 1992 (رواية).
  • قدرون، 1996.
  • مقامات العشاق والتجار، 1997.
  • القرمطي، 2001 (رواية).
  • عكا والملوك، 2003 (رواية).
  • بلاد البحر، 2006 (رواية).