تخطي التنقل

ندوة تناقش انعكاس الواقع على التجارب الروائية

ندوة تناقش انعكاس الواقع على التجارب الروائية

ناقشت جلسة «استلهام الروايات من واقع الحياة»، التي تأتي ضمن فعاليات مهرجان طيران الإمارات للآداب، وشارك فيها الكاتب السعودي ياسر محمد، ومن باكستان الكاتب محمد حفيظ، الواقع وانعكاسه على التجارب الروائية في تجارب الكاتبين، وتحدث الكاتب محمد حفيظ عن تأثير عمله الصحافي والإعلامي في مجال الرواية وكتابة القصص، والتعامل مع الواقع بأسلوب الكتابة الساخر أحياناً، الذي استخدمه في كتابة إحدى الروايات التي أصدرها، فطرح التساؤل حول سرد الواقع بالسخرية وإن كانت هي فعلاً الدواء لواقع الحياة، وقال إن هذا التقليد شائع ومستخدم بالسخرية، لأنها الطريقة الوحيدة الناجحة، فهي على سبيل المثال في الثورات والسياسة هي السلاح الوحيد.

وقال إنه أخطأ بترجمة إحدى رواياته الشهيرة إلى اللغة الأوردية، حيث لم تحقق نجاحاً كما حققته بلغتها الأصلية، أما عن حدود الكتابة في الأعمال الروائية والتأليف، وبحكم عمله في مجال الإعلام، ذكر أن هناك الكثير من الحدود والقيود، ويظن أن الأمر مختلف فيما يتعلق في التأليف إلا أنه كان مشابهاً، أما ممنوعات الكتابة أو القيود التي يظن أنها اختفت، إلا أن قائمة الضوابط وموانع النشر تزداد يوماً بعد يوم.

وتحدث الناشر والمؤلف ياسر محمد فداء بهجت الشريك المؤسس لشركة «يتخيلون»، المتخصصة في مجال الخيال العلمي، عن التاريخ البديل، وهي فكرة مفادها العودة إلى حدث معروف وصياغة أحداثه اللاحقة بفكر وشكل مغاير عما حدث فعلياً على أرض الواقع، وذكر العديد من الشخصيات العربية المشهورة في التاريخ، والتي تتكرر دائماً، ودعا إلى الكف عن البكاء على الأطلال من خلال تكرار هذه الشخصيات، وكتابة تاريخ جديد تقرأه الأجيال القادمة بعد الـ100 عام المقبلة. وعن علاقة الكتابة في مجال الخيال العلمي ودراسة العلوم، قال ياسر إنها علاقة خاصة ومميزة وفريدة وغامضة أيضاً.

المصدر: صحيفة البيان


أضف تعليق