تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة السادسة.

«كاس فودكا».. رواية جديدة للكاتب بكر البنجاوي

«كاس فودكا».. رواية جديدة للكاتب بكر البنجاوي

تصدر عن دار «دريم بن»، في معرض القاهرة للكتاب، رواية «كاس فودكا» للكاتب بكر البنجاوي.

عقل الرواية المتمثل في الثقافة المتبعثرة بحكمة يخبرنا بتأثر الكاتب بالثقافة الغربية وكتَّابها مما جعله يبلور خياله ويضعه في مكان يليق بفكر القارئ العربي وثقافة القارئ الأجنبي.

قد ينتظر عقلك من اسم الرواية خيالا مليئا بالبارات وفتيات الليل والزجاج المهشم بعد أن يقُتِلَ أحدهم برصاص سكِّير ومن هنا ستشتعل القصة ويلجأ صديقنا إلى الفودكا فاقدا لوعيه ومستشفّا لأبعاد الجريمة، أو سيجد شيخا في الخمسين من عمره ترك محرابه بعد أن صادته شباك فتاة حسناء أرته من الدنيا ما لم يَرَه هارون الرشيد في أوجِّ ملكه، وبعدها تموت الفتاة ويموت الشيخ منتحبا على قبرها والفودكا في يسراه، أو سيجد ما هو أكثر هراءً من هذا وذاك فيقرأ اجتهادات الكاتب الخمسين في البحث عن فوائد وأضرار الفودكا الطبية.. لكنك لن تجد شيئا من هذا، بل ستجده أكثر كأس فودكا حلال خلال خبرتك الأدبية، سواء ككاتب أو كقارئ.

ستجد عقلا مليئا بالخبرات والعوالم التي لم يلجها خيالك يوما ما.. «الرابع والعشرين من نوفمبر عام ألفين وعشرين» شرارة الانطلاق الحقيقية من حافة الأمان إلى منحدر المصير.

مصير يتكشف لك حينما تصل إلى نهايته وتقرأ آخر كلمة فيه.. باسل العشريني الذي فقد صديقه أمام عينيه في عشية وضحاها بعد أن كان يحاول إنقاذه تتحول حياته من سلسلة أبحاث إلى رحلة اكتشاف أخذت من عمره نصفه تقريبا.. رحلة كان يحاول أن يعرف فيها كيف رحل صديقه ليجد في النهاية أنه قد أصيب بمرض الأنر الذي يشبه علة اختفاء صديقه عن الأنظار.. باسل الذي حسب نفسه في رقعة شطرنج وأنه تارة ملك وتارة وزير وتارة فيل اكتشف في النهاية أنه مجرد بيدق لملك سادي.

المصدر: صحيفة المصري اليوم


أضف تعليق