تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة السادسة.

«بكرا شي نهار.. أغنية مؤجلة».. رواية جديدة للسورية ياسمين حناوي

«بكرا شي نهار.. أغنية مؤجلة».. رواية جديدة للسورية ياسمين حناوي

صدرت للشاعرة والروائية السورية ياسمين حناوي، رواية جديدة بعنوان “بكرا شي نهار.. أغنية مؤجلة”، تستند على فكرة مفادها: (أنا أكتب.. إذن أنا أعيش)، وتنقل حياة مجموعة من الشخصيات وتفاعلاتها مع المحيط المشحون بالحروب تارة، والغنى بالحب تارة أخرى.

يحدث ذلك في بيئة موسيقية ظهرت جليا في عناوين فصول الرواية المستقاة من أسماء أغنيات للفنانة جوليا بطرس في تقاطع إنساني يغوص لأعماق الذات ولا يطفو إلّا وقد أحدث بها أعظم التأثير.

المؤثر الأساسي في حياة أبطال العمل، هو (الأب) وما يعكسه وجوده في حياة أسرته سلبا أو إيجابا، والبيئة الفعلية له تمتد ما بين سوريا ولبنان وتنطلق حناوي من ضوء الأخوة على وجه التحديد لتثبت للقارئ أن الحب لا يعرف دينا أو عرقا أو منطقة، وكذلك الألم المشترك والهم المشترك.

قدّم للرواية الدكتور نضال الصالح، أستاذ النقد الأدبي الحديث في جامعة دمشق، ونائب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، ونذكر من تقديمه: “تثبت ياسمين حناوي بهذا العمل جدارتها بوصفها كاتبة روائية تمكنت في وقت قياسي من كتابة اسمها في مدونة السرد الروائي السوري، والعربي أيضا، كما يليق بصاحب تجربة عريقة وعميقة، بل تجربة دالة على وعي مبدعها بأن الكتابة، أيا كان الجنس الأدبي الذي تنتمي إليه، مواجهة مع الواقع الممعن في وحشيته وقسوته لكي يتأنسن، بل لكي يكون لائقا بوصفه واقعا بشريا، لا غابة مرهقة بوحوش في هيئات بشر”.

جدير بالذكر أن ياسمين حناوي كاتبة وشاعرة من مدينة حلب دخلت مجال الصحافة المكتوبة بعد تخرجها في كلية الإعلام، وحققت مقالاتها الأدبية، وتحقيقاتها الاجتماعية نجاحا واسعا في وقت قصير. برزت في النقد الفني، وناقشت في موضوعاتها العديد من الأعمال الفنية والموسيقية والتلفزيونية والسينمائية، صدر لها ديوانان شعريان: “رائحة الياسمين”، و”فلامنكو”، ورواية باسم “أغباني”.

المصدر: صحيفة الشروق المصرية


أضف تعليق