تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة السادسة.

الروائية مي خالد: الكتابة رحلة ممتعة أعيشها عبر الاستكشاف

الروائية مي خالد: الكتابة رحلة ممتعة أعيشها عبر الاستكشاف

تجدد الكاتبة والروائية المصرية مي خالد في كتابها العاشر “تمار” إيمانها بالأحلام، ودروب البحث عن الذات، ولا محدودية التواصل بين البشر أينما كانوا أو حلّوا.

رواية “تمار”، الصادرة عن دار “العربي” للنشر والتوزيع، تدور أحداثها بين القاهرة وجورجيا، في توظيف لسرديات المكان الذي تعتبره صاحبة “تمار” أحد مفاتيحها الخاصة في رحلتها مع الكتابة، التي بدأتها عام 1998 بمجموعتها القصصية “أطياف ديسمبر”.

وتعد روايتا “مقعد أخير في قاعة إيوارت” و”سحر التركواز” من أبرز أعمال مي خالد، وكذلك المجموعة القصصية “مونتاج”، وكتاب أدب رحلات “مصر التي في صربيا”، وتُرجمت روايتها “سحر التركواز” إلى الألمانية والإنجليزية، وفازت روايتها السابقة “جيمنازيوم” بجائزة أفضل رواية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب عام 2016 وتم ترجمتها إلى اللغة الصربية.

وعن فكرة الرواية تقول الكاتبة المصرية: أي عمل ولو كان قصة قصيرة يكون محملا بأفكار وشخصيات ربما لا تجمعهم علاقة مباشرة، حتى تحدث لحظة الإنارة التي تجعلني أربط بينهم، وأجد لهم مكانا ملهما لاستيعابها، ما أقرره هو استخدامها في سياق ومكان مختلف، وتكون رحلة متعة أعيشها عبر الاستكشاف.

المصدر:  بوابة العين الإخبارية


أضف تعليق