تخطي التنقل

استعراض رواية «بطل من هذا الزمان» ضمن مبادرة «اخترت لكم من مكتبتي»

استعراض رواية «بطل من هذا الزمان» ضمن مبادرة «اخترت لكم من مكتبتي»

ضمن مبادرة «اخترت لكم من مكتبتي»، استعرضت الكاتبة إيمان عزايزة عضو الملتقى القطري للمؤلفين، رواية «بطل من هذا الزمان» للكاتب والشاعر الروسي ميخائيل ليرمنتوف عبر قناة الملتقى على «يوتيوب».

استهلّت العزايزة الجلسة بتقديم الرواية التي مضى على نشرها قرابة 150 سنة، وهي أول تجربة في الأدب النفسي الذي يعتمد على البناء الاجتماعي السيكولوجي للشخصيات، وتقع في 236 صفحة وترجمها للغة العربية سامي الدروبي، تدور أحداثها بين عامي 1827 و1833، على ضفاف البحر الأسود ومنطقة القوقاز، عبر سلسلة فصول تتناول السيرة المضطربة لضابط روسي شاب يدعى جريجوري بيتشورين، وذلك بتناوب بين الراوي العليم، وسرد بضمير المتكلم.

تقوم على طريقة فريدة من السرد، 3 مستويات من السرد مقسمة على خمسة فصول وهي: «بيلا»، «مكسيم مكسيمتش»، «تامان»، «الأميرة ماري» و»الجبري».

وأشارت إلى أن الرواية قد تبدو للوهلة الأولى أنها تتحدث عن بطل، لكن الشخصية الرئيسية لهذه الرواية بعيدة كل البعد عن البطولة ونبل الأخلاق والفضيلة، فهو يجمع في شخصيته وسلوكه كل الرذائل والتلذّذ بألم الآخرين.

وتم خلال هذه الرواية التركيز على الحوار النفسي مع جرعة مكثفة من السرد بتقنيات روائية حديثة ومميزة، تنقل المعاناة الإنسانية بتفاصيلها سواء للمشاعر من انكسار وألم وخيبة وخذلان.

ظهر فيها تأثر الكاتب بألكسندر بوشكين الذي توفي في مبارزة بالسيف، حتى إن بطل روايته توفي بالطريقة نفسها، ومن عجائب القدر أن ميخائيل ليرمنتوف توفي هو الآخر في عمر 27 سنة، بهذه الطريقة أيضاً.

وأوضحت العزايزة أن هذه الرواية أعمق مما تبدو للقارئ، لأنها إسقاط على الواقع السياسي الروسي في تلك الحقبة التاريخية، حيث إن الحاكم الروسي كان يقتات من آلام الشعب، فصوّرت واقع روسيا القيصرية في إمبراطورية نيقولاي الأول، عندما فقد الشباب كل أمل لهم في التغيير، وذابوا في مجتمع متهاون وخالٍ من الاهتمام والرغبة الحقيقية في النهوض بالبلاد، كما حملت الرواية بين سطورها استشرافاً للوضع السياسي الروسي.

وأكدت أن هذه الرواية عادت لتظهر بقوة تحت الأضواء في الآونة الأخيرة، بسبب الرجوع لهذا الأسلوب من الكتابات، الذي يجعل الإنسان فاقد المبادئ بطلاً للرواية، وهو ما حصل في فيلم «الجوكر» الذي لاقى رواجاً وجماهيرية كبيرة.

يشار إلى أن مبادرة «اخترت لكم من مكتبتي» تسعى إلى التعريف بالكتب العالمية المهمة، وتحفز المتابعين على قراءتها من خلال تقديم نبذة عنها بطريقة تشويقية.

المصدر: صحيفة العرب


(1) تعليق

  • سامي علاوي كاظم

    اتمنى لكم كل النجاح والحظ السعيد


أضف تعليق