تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة السادسة.

إطلاق رواية «ضريح الفتاة المُجمدة» للكاتب مصطفى مجدي

إطلاق رواية «ضريح الفتاة المُجمدة» للكاتب مصطفى مجدي

أعلنت دار حروف للنشر والتوزيع، بالتعاون مع دار المعارف، إطلاق رواية “ضريح الفتاة المُجمدة”، للكاتب مصطفى مجدي بمعرض القاهرة للكتاب يناير الجاري 2020، على ان تتصدر الرواية قائمة الروايات المشاركة بجناح دار المعارف – صالة 4.

وأوضح الكاتب، ان الرواية من نوع الرعب التاريخي والفانتازيا الزمنية، والتي تناقش عودة فتاة خضعت للتجميد للحياة عن طريق سحر مصرى قديم وتصنع بقلادتها التاريخية عالم موازى للحياة الطبيعية بمواصفات أخرى وبأحداث مرعبة.

وأكد الكاتب، أنه يسعى من خلال الرواية لتقديم محتوى جيد وجديد على السوق الأدبي العربي.

الاقتباس الأول من الرواية:

عندما نظر أحدهم إليها مليًا علم أنها قد فقدت عذريتها، كعادة الجرائم المنتشرة مؤخرًا في البلاد وبدأ أحدهم يقترب ببطء تجاه صندوق الفتاة المجمدة، إلى أن أصبح أمامه مباشرة، فوجد الفتاة المجمدة تفتح له عيناها وتبتسم بشدة، نظر إلى زملائه الذين يشاهدون ويترقبون الموقف في ريبة شديدة ثم عاود النظر إلى الصندوق مرة اخرى، فوجد الصندوق خاليًا، هب الجميع للخروج من الغرفة واغلق الباب، وساد الظلام المكان وعلت الأصوات التى لا يعرفون مصدرها قائلة:

“إذا حضر الصندوق، حضر الموت”، وهنا عرفت أن أمرهم انتهى ولكن في الوقت ذاته لقد تبينت القاتل وعلمت أن ما قاله الساحر ليس هذا بل حقيقة كاملة، ولكنى تتبعت وراقبت الأمر جيدًا.

فتعالت الأصوات بدرجة كبيرة، وكأنهم سيصابون بالصمم، فآذانهم تأذت بشدة من شدة ما يسمعون، فالبعض نزف من أذنه دمًا والبعض الآخر يحاول النجاة من تلك الصوت اللعين، ولكن سرعان ما هدأ الصوت وظهرت امامهم الفتاة المجمدة “سارة” وجهها نصفه شيطانى والنصف الآخر مجمد كالثلج.

المصدر: موقع البوابة نيوز


أضف تعليق