تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة السادسة.

المشاركة المغربية في جوائز كتارا.. غياب الرواية وتكريس حيوية النقد

المشاركة المغربية في جوائز كتارا.. غياب الرواية وتكريس حيوية النقد

غابت الرواية المغربية عن منصة تتويج الفائزين بجائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الرابعة، مساء أمس الثلاثاء بالعاصمة القطرية الدوحة.

وكان السرد المغربي قد وقع حضوره العام الماضي من خلال فوز محمد برادة عن روايته “موت مختلف” وطه محمد الحيرش، عن روايته “شجرة التفاح”.

في المقابل، واصل النقد المغربي تكريس صدارته في المشهد العربي. ففي فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي، فاز بالجائزة عبد الرحيم وهابي عن دراسته “الاستعارة في الرواية مقاربة في الأنساق والوظائف: /روايات أحلام مستغانمي نموذجا” ومحمد مشبال عن دراسته “الرواية والبلاغة – نحو مقاربة بلاغية موسعة للرواية العربية”.

وضمت لجنة تحكيم الدورة مغربيين اثنين أيضا هما عبد الرحمان بوعلي وعبد المالك أشهبون.

وعموما فاز في فئة الرواية المنشورة الروائيون: إبراهيم أحمد من مصر عن روايته “باري – أنشودة سودان” وثورة إبراهيم حوامدة من فلسطين عن روايتها “جنة لم تسقط تفاحتها”، وعمر أحمد الفحل من السودان عن روايته “أنفاس صليحة”، وقاسم محمد توفيق من الأردن عن رواية “نزف الطائر الصغير”، ونجاة حسين عبد الصمد من سوريا عن روايتها “لا ماء يرويها”.

وفي فئة الروايات غير المنشورة فاز كل من: الروائية ثائرة غازي قاسم حسين من الأردن عن روايتها “هاجر- فلسطين، الكويت، وبعد”، وحسن محمد بعيتي من سوريا عن روايته “وجوه مؤقتة”، وزكريا إبراهيم عبد الجواد من مصر عن روايته “صهيل تائه “وعبدالكريمشنان العبيدي من العراق عن روايته “اللحية الأمريكية معزوفة سقوط بغداد”، وهيا صالح إبراهيم من الأردن عن روايتها “لون آخر للغروب”.

وفاز عن فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي، 5 نقاد هم، بالاضافةالى الباحثين المغربيين، محمد بن الصادق كحلاوي من تونس عن دراسته “الرواية والتاريخ: شعرية التخييل وكتابة الذاكرة “، ومحمد محمود حسين محمد من مصر عن دراسته “النزعة المأساوية وتفاعلية التركيب السردي- مقاربة نقدية في الرواية العربية المعاصرة”، وولد متالي لمرابط أحمد محمدو من موريتانيا عن دراسته “الرواية والتاريخ: /حج الفجار/ لموسى ولد ابنوأنموذجاً/ مقاربة للتناص”.

وفي فئة روايات الفتيان فاز كل من حسن صبري أبو السعن من مصر عن روايته “لا تنسوا روزاليند”، وسناء كامل شعلان من الأردن عن روايتها “أصدقاء ديمة”، وعاطف طلال أبو سيف من فلسطين عن روايته “قارب من يافا”، وماريا محمد دعدوش من سوريا عن روايتها “كوكب اللامعقول”، ووئام بنت رضا غداس من تونس عن روايتها ” قصة شمسة”.

وبلغ عدد المشاركات بالدورة 1283 مشاركة، منها 596 مشاركة في فئة الروايات غير المنشورة، و562 مشاركة في فئة الروايات المنشورة، و47 مشاركة في فئة الدراسات النقدية غير المنشورة، إضافة إلى 78 مشاركة في فئة روايات الفتيان غير المنشورة. وبلغت المشاركة النسائية بالجائزة 322 مقابل 961 مشاركة للرجال.

المصدر: موقع فنون المغرب