تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

الروائي الجزائري الناصر سالمي يفوز بجائزة كتارا

الروائي الجزائري الناصر سالمي يفوز بجائزة كتارا

فاز الروائي الجزائري  سالمي الناصر بجائزة كتارا بعمله الروائي “الألسنة الزرقاء”  ضمن فرع الرواية غير المنشورة التي تبلغ قيمته المالية ثلاثين ألف دولار امريكي.

وأبدى الروائي سعادته بهذا الفوز مؤكدا تلقيه نبأ الفوز وسط عائلته معتبرا اياه- في تصريح لموقع الاذاعة الجزائرية- جواز سفر للقراء،واضاف سالمي أن روايته المعنونة بالألسنة الزرقاء -التي فازت بــ”ـجائزة كتارا” –رواية فنتازيا تاريخيّة تدور أحداثها بالجزائر بين خريف 1996 وربيع 1997 ، في الفترة التي تسمّى العشرية السّوداء معتبرا روايته تأريخا غير رسمي ، ومحاولة لتفسير تلك الأحداث .

و تدور أحداث الرواية في ” عين آدم” المدينة الصغيرة والمعزولة، وهي مدينة من خيال المؤلّف لكنها تجمع تناقضات المجتمع الجزائري في تلك الفترة، تلك التّناقضات التي ولّدت الإرهاب وظلّت تغذّيه وتمدّه بحطب الحقد ولهيب الكراهية و تبدأ الرواية بقدوم مجموعة من المعلّمات إلى المدينة للالتحاق بعملهن بالمدرسة، في رحلة يوميّة عبر طريق وعر، تحفه مخاطر الطّبيعة الصّعبة والإرهاب، بينما المدينة ترزح تحت وطأة فرقة تقسم المدينة إلى حيّين بائسين متناحرين، و جفاف مقيت وإرهاب أعمى، وتتدرّج الأحداث بين إشاعات عن ظهور عبد الرحمن الديب واختفائه، وعمليات للجيش هنا وضربات للإرهاب هناك، وزوجته نوّارة التي يضطرها العوز إلى الخروج للعمل، وبين صلاة للاستسقاء وطقوس غريبة للاستمطار.. وتشرق الشمس وتغرب على ناس الفرقة خبزهم اليوميّ والخوف والقلق هما الإيدام، ثم يقتل الإرهابيون المعلّمات ذبحا، فيطلب رابح السلاح يساعده المولاي نكاية في رئيس البلدية، ورغبة في استمالته للانخراط في التّجمع.. تتحوّل شخصية الصّادق من معلّم لاهث خلف الإشاعة إلى رجل أعمال يعمل مع شريك له على الاستفادة من الأحداث لجمع المال .. ولا يغاث النّاس إلا بوابل وطوفان يهدم حيّين هشّين بالمدينة، فيلجأ المنكوبون إلى المدرسة وتتشابك الأحداث في المدينة، فيموت ناس ويقتل آخرون، وتفقد نوّارة ابنها الصغير في الطوفان، تمّ تموت العجوز أمّ زوجها، فتنفرد الوحدة بنوّارة وتدفعها إلى الجنون، ويستبدّ بها اليأس إلى أن تحدث حادثة غريبة ويتناقل الناس أنّها صارت درويشة، فتحجّ إليها الزّائرات والمريدات.. ثمّ تختفي بعد زلزال يضرب المدينة.. ثمّ تتوالى أحداث غريبة على المدينة( كما توالت معجزات موس عليه السلام على آل فرعون)، وتتكشف أسرار وتبقى أخرى معلّقة.. وتحيل “الألسنة الزرقاء” حسب الروائي الى مرض اللسان الأزرق الذي  يصيب الأغنام، محيلا الى  الإشاعة  التي اعتبرها مرضا اجتماعيا، فهي” في مواسم الحقد والكراهية أكثر من وباء .. “.

والرواية لا تفسّر الارهاب بالأسباب السياسيّة والعقائديّة وبالتّناقضات الاجتماعيّة والقبليّة (العشائريّة) وحسب، بل وترى أنّ الإشاعات هي السّبب وراء امتداد لهيب الإرهاب واستمراره.فيما جاءت شخصيات الرواية لتترجم هذه القراءة المتعدّدة للظاهرة، من شخصيات فاعلة لها برنامجها السردي، إلى شخصيات مناوئة وأخرى مساعدة.. لكنّها جميعها تتّصل بالمكان “عين آدم” ، وتتّسم بصفاته من بؤس وشقاء وحزن وخوف، فلا فرح ولا سعادة في مدينة تشرق فيها الشمس وتغيب على القلق والتّوجّس ممّا سيحدث.

أما عن شخصيات الرواية فتأتي شخصية نوّارة كشخصّيّة رئيسة وكمثال للمرأة المستضعفة ، فهي زوجة لإرهابيّ ( عبد الرّحمن الديب ) قرّر الالتحاق بالجبال وترك زوجته تصارع من أجل البقاء رفقة ابنها يوسف ووالدته العجوز.. ولا يعرف إن كان حيّا أو ميتا اضافة الى عبد الرحمن الديب الشخصية الحاضرة على الألسنة الغائبة عن المشهدو رابح البودالي الممرّض الذي يسارع إلى مساعدة الآخرين.. لكنّه يعاني كالبقية من أعراض عين آدم، زوجته عاقر لكنّه يخفي عنها ذلك متّهما نفسه بالعقم ممّا يعرّضه لمشاكل كثيرةأما شخصية”الصّادق” فهي مثال لإنسان عين آدم نصف المتعلّم ونصف الأميّ، الذي يلهث وراء الأخبار وينشرها رفقة مجموعة من الشخصيات السالبة ، مثل عدّة البوليس (رجل فر من الشرطة ويعمل حارسا ليليّا وصاحب سيّارة نقل غير مرخّصة) والحاج جلّول (صاحب مقهى) أما مولاي فهومعارض سياسي يتزعّم حزب التجمع الذي أسسه أنصار رئيس البلاد ويريد أن يأخذ مكان رئيس البلديّة ممثل جبهة التحرير.

للاشارة فإن الروائي الجزائري ناصر سالمي حاصل على شهادة لسانس في الأدب العربي 1991 من جامعة وهران ويحضر رسالة ماستر نقد حديث ومعاصربجامعة معسكر،ويشتغل حاليا أستاذا بالتعليم الثانوي.

المصدر: الإذاعة الجزائرية

التاريخ: 13 أكتوبر 2016