تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

يوسف محمد صالح الشنبلي

الإسم الكامل: يوسف محمد صالح الشنبلي

 

المعلومات الشخصية:

الاسم الكامل: يوسف محمد صالح الشنبلي
مكان الولادة وتاريخها: السودان – نوري 1938
الجنسية: سوداني

السيرة الحياتية:

نبذة عن المؤلف ومؤلفاته السابقة : • احترف الصحافة وعمره 18 سنة وتقلب في وظائفها ومفاصلها المختلفة حتى وصل إلى رئاسة تحرير صحيفة (الخبر) السياسية اليومية 2005م كما عهدت له الدولة 1970 مع ثلاثة صحفيين بتأسيس وكالة السودان للإنباء (سونا)، وامتلك مع الصحافي المعروف صالح عرابي واثنين من رجال الأعمال صحيفة( التلغراف) وكان مستشاراً صحفياً لها ، كان مديراً لمكتب مجلة (الدستور) بالخرطوم وشرق إفريقيا وتولى معها إدارة مكتب صحيفة (البيان) الإماراتية 16 سنة، ويعمل حالياً بصحيفة (الرأي العام) وهي من كبريات الصحف السودانية والصادرة منذ 70 عاماً . • تم اختياره مستشاراً إعلامياً للمفوضية القومية لانتخابات الرئاسية والبرلمان • تم انتخابه عام 1970 أميناً عاماً لنقابة الصحفيين السودانيين ، وأيضاً عام 1980م . • انتخب عام 1986 عضواً للأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب. • صدرت له ثلاثة كتب وهي (صحافي بلا حدود) ويعد مرجعاً لطلاب الصحافة والإعلان وهو يحكي مسيرته المهنية الصحفية خلال 50 عاماً ، وكتاب (جنرال بلا نجوم) الذي أضافته مكتبة (الكونغرس) الأمريكي إلى مراجعها ، وهو يحكي عن الخرطوم (أيام زمان) وذكريات صحفية شيقة وكتاب (أبناء العمالقة) وهو تسجيل قصصي إضراب عمال السكك الحديدية بالسودان عام 1948م وهو أطول اضطراب في العالم استمر شهراً ويتناول ايضاً الحياة الاجتماعية في أحد أحياء العمال

النتاج الروائي:

معلومات عن رواية اللؤلؤة والأبنوس تناسب الرواية سلسة بفصولها الأربعة وهي تتأرجح بين الواقع والخيال، وتؤطرها علاقة عاطفية حميمة يصونها حب طاهر، كما تجسد حالنا العربي المتردي للوصول إلى قواسم مشتركة ترتفع به من التعصب الحزبي والانغلاق والانفلات، ويكون قادراً على مجابهة الأخطار المحدقة بوطننا عندما يتحد، ولأنه عندما يتصدع تحل بنا الهزيمة ويكون ذلك غالباً بسبب غياب الحكم الراشد واستبداد الحاكم، ويظهر ذلك جلياً عندما تعلو القبضة الأمنية على كفة الحريات، وفي هذا السياق أوردت الرواية أمثلة متعددة على لسان بطل الرواية ومحبوبته وكلاهما مثقفان وملمان بإحداث الوطن العربي، ويرد ذلك أيضاً من خلال حوارات بين شخوص الرواية تناولت بعمق إخفاقات الأحزاب العقائدية في الدول العربية وتجاوزاتها، وبهذا ينفتح باب الحوار مجدداً بين القوميين بعد أن أخفق هذا الحوار وتوقف بينهم وبين الإسلاميين . وعندما تتناول الرواية وجهة نظر بطلتها وهي فتاة من البحرين بأن الخليج محصن بمذهب إسلامي غالب وهو المذهب السني فإن هذا يقودنا أيضاً إلى عقد حوار بين كل المذاهب الأخرى السائدة في الدول العربية وصولاً إلى اتفاق بين (أهل القبلة) للتصدي للتشيع. تتناول الرواية بشجاعة وعمق بدلاً من اللمس الخجول واحدة من الممارسات التي لا تنجو منها دولة عربية وهي وصم الآخر بـ (العبد) همساً وأحياناً جهراً ، وهي الشجاعة التي أنقذت أمريكا من هذا (الوصم) بعد مجاهدات استمرت قرنين، وهي ايضاً الجريمة البشعة التي أدت إلى فصل جنوب السودان وهو جرح سيظل دامياً في جسد الأمة العربية التي كانت تتطلع أن يكون السودان جسراً مع إفريقيا يشد من عضدها ويتفاعل مع سياساتها، وإذا كانت الرواية عكست ذلك بصراحة في (البحرين) فلان الرواية دارت أحداثها هناك، وفي هذا السياق تعالج الرواية قضية نظام (الكفيل) والكشف عن ظلاماتها والتي قررت دولة قطر بإقدامها المعهود الخلاص من هذا النظام 2016. في الرواية مواقف وإشارات قوية تنصف الفتاة العربية من نعتها بالجهل أو التقوقع في شرنقة الأمهات الموروثة من الحبوبات ويظهر هذا من خلال فتاة البحرين بطلة الرواية عندما تقف شامخة وقوية ومتطلعة إلى مراقي الحياة العصرية والوصول إلى النهضة النسوية العالمية ولكن في طهر وعفاف وتفادي التفسخ الذي أصاب المرأة الغربية من تلك النهضة عندما عكست وظيفتها في الحياة وساوت نفسها بالرجال فوقعت في كارثة (المثليين). بدأت المكتبات تزخر بروايات (علمية) بحتة بعد السياسية والتاريخية والأدبية وغيرها، وفي هذا أبدع (همينغواي) في الفك المفترس بعد أن عايش ذلك الحدث في ساحل المحيط وكذلك أصدر كتاباً عن (الحياة البرية)بعد أن عاش في حدائقها المفتوحة في كينيا ردحاً من الزمن. وفي رواية (اللؤلؤة والأبنوس) يورد المؤلف معلومات شيقة عن (الحياة البرية) في السودان بعد أن لاحظ شغف الناس بما تفيض به الفضائيات عن حياة الحيوان وأصبح لذلك قنوات خاصة ويأتي تناول المؤلف في هذا المجال من تجربته عندما شارك في تجارة لتصدير الحيوانات من السودان وقنصها وتربيتها. كما تعالج الرواية قضية (السحر) التي انشغل بها الناس كثيراً وما بين الواقع والخيال يتضح غلبة الدين على الدجل والسحر.

النتاجات الأخرى:

كتاب صحافي بلا حدود كتاب أبناء العمالقة كتاب جنرال بلا نجوم

نقد ودراسات عن الروائي:

تناولت صجف الخرطوم دراسات ونقد للكتب الثلاثة التي صدرت وكتبت عنها صحيفة الوطن القطرية

 

معلومات أخرى (جوائز، ندوات، استضافات.. إلخ):

الجائزة الثانية لأول مهرجان ثقافي للعمل أقيم في 2015م مشاركة في ندوات عقدها اتحاد الصحفيين عن الحريات الصحفية والأداء المهني ثلاث ااستضافات في اذاعة ام درمان حول الكتب الثلاثة