تخطي التنقل

تم غلق باب الترشح للدورة الرابعة.

وفاة الروائي العراقي سعد محمد رحيم

وفاة الروائي العراقي سعد محمد رحيم

فقدت الأوساط الثقافية والأدبية العراقية أحد رموزها وهو الروائي العراقي سعد محمد رحيم الذي غيبه الموت في إحدى مستشفيات مدينة السليمانية اثر جلطة دماغية عن عمر ناهز 61 عاما.

والروائي سعد محمد رحيم كاتب عراقي ولد في ديالي، العراق، 1957. عمل في حقلي التدريس والصحافة ونشر أعماله الصحفية في بعض الصحف والدوريات العراقية والعربية، ويحمل بكالوريوس اقتصاد من كلية الإدارة والاقتصاد الجامعة المستنصرية 1980.

صدر للكاتب سعد محمد رحيم ست مجموعات قصصية وعدد من الدراسات السياسية والأدبية وثلاث روايات: «غسق الكراكي» 2000، التي فازت بجائزة الإبداع الروائي العراقى لسنة 2000، «ترنيمة امرأة، شفق البحر» 2012 و«مقتل بائع الكتب» 2016.

كما فاز بجائزة أفضل تحقيق صحفي في العراق للعام 2005 وجائزة الإبداع في مجال القصة القصيرة ‏العراق 2010 عن مجموعة «زهر اللوز» 2009، حيث نشر أعماله الصحفية في بعض الصحف والدوريات العراقية والعربية، ونشر نتاجاته الأدبية والفكرية في الصحف والدوريات العراقية والعربية منها (الأقلام، والموقف الثقافي، والصدى، والمسار، والرافد، وأفكار، ودبي الثقافية، والمدى، والسفير، وأقواس، وتضامن)، ومن كتبه المنشورة: الصعود إلى برج الجوزاء.. قصص 1989. بغداد، وظل التوت الأحمر.. قصص 1993. بغداد، وهي والبحر.. قصص 2000. بغداد، وغسق الكراكي.. رواية 2000. بغداد، والمحطات القصية.. قصص 2004. بغداد، وتحريض.. قصص 2004. دمشق، وزهر اللوز.. قصص/‏‏‏ تحت الطبع. بغداد، كما حصل على جوائز عديدة منها الجائزة الثانية في مسابقة المجموعات القصصية.. وزارة الثقافة بغداد 1988، والجائزة الثالثة في مسابقة المجموعات القصصية.. وزارة الثقافة بغداد 1993، وجائزة الإبداع الروائي في العراق لسنة 2000 عن روايته (غسق الكراكي)، وجائزة أفضل تحقيق صحفي في العراق 2005، وله العديد من الكتب الفكرية والأدبية المعدة للطبع، وهو عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.

المصدر: صحيفة عمان


أضف تعليق