تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«لم يُصلّ عليهم أحد».. رواية جديدة للكاتب السوري خالد خليفة

«لم يُصلّ عليهم أحد».. رواية جديدة للكاتب السوري خالد خليفة

أصدرت دار “هاشيت أنطوان/نوفل” في بيروت الطبعة الأولى من رواية “لم يُصلّ عليهم أحد” أحدث أعمال الروائي السوري خالد خليفة الحاصل على جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية.

وتدور أحداث الرواية على تخوم مدينة حلب، حيث فاض عام 1907 نهرٌ جرف عمرًا من الحياة الهانئة على ضفتيه، وتمكن من النجاة حنا وزكريا، وهما صديقان كانا في قلعة الملذات التي صممها الصديق الثالث عازر.

وقال خالد خليفة: “الرواية متخيلة من الألف إلى الياء، وهي تختلف كلياً عن رواياتي السابقة، وكتبتها بروح وأسلوب مختلفين”، مضيفاً: “الرواية لا تقارب الحالة السورية الآن نهائياً سوى في السؤال الدائم المتمثل بفكرة سؤال الهوية”.

وعاد خليفة إلى القرن الـ19 للكتابة عن المسكوت عنه رغم مرور أكثر من قرن ونصف القرن على تاريخ المدينة، والمتمثل بفكرة العيش في ظل النظام العثماني واضطهاده للأديان الأخرى، وسلبه لخيرات مدينة عظيمة كحلب، وجعلها ورقة مساومة في يده مع الغرب.

وتكشف الرواية عبر تأمل مصائر من ماتوا ومن عاشوا كيف أن السيل ابتلع من ماتوا، لكنه أيضًا سلب من بقوا حيواتهم، بحيث لم يعد شيء كما كان، وتنتقل لكشف مصائر صغيرة ضمن مصيرٍ أكبر لمدينة عاشت فيضانات وزلازل ومجاعات، واستوعبت تحوّلات اجتماعية وسياسية ودينية عميقة، يرصدها خليفة في رواية ملحمية، مسكونة بثنائية الحب والموت.

وتقع الرواية في 348 صفحة من الحجم المتوسط، وتقترح سرديّة جديدة ومختلفة لمدينة حلب في القرن الـ19 ومنتصف القرن الـ20، عبر قصص متشابكة عن الحبّ الموؤود، والموت المحقّق عبر المجازر والطاعون والزلازل والكوليرا، ومفهوم الهويّة والانتماء وأسئلتهما.

المصدر: بوابة العين الإخبارية


أضف تعليق