تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

صدور التجربة الثانية للكاتبة نهلة تركي

صدور التجربة الثانية للكاتبة نهلة تركي

صدرت رواية “نهلة رواية كتبها القدر” مؤخرا، عن منشورات “إكوزيوم” وهي التجربة الثانية للكاتبة نهلة تركي، بعد مجموعتها القصصية “ما وراء كيدهنّ”.

تدور قصة الرواية الجديدة حول فتاة عشرينية العمر تحيى حياة بسيطة ولدت من رحم المعاناة فهي بلا أب، أو ”عديمة الأدب” كما يلقبها مجتمع تنعدم عنده الإنسانية، ونهلة في هذه الرواية بطلة روايتها دفنت طفولتها وسلبت منها حياتها، سلب حقها في الحياة وفي العيش الكريم وبقي لديها الأمل والرغبة والإرادة، ولكنها لم تستلم فقد اختارت مواجهة هذا المجتمع، بل واجهت الجميع وتحدت ظروفها وكل المعاناة والصعاب التي تواجهها في سبيل تحقيق أحلامها واستعادة ما سلب منها، والأكثر من ذلك ما سلبه الآخرون منها عنوة.

ويهدف العمل لإيصال صوتها إلى العالم حتى لا تولد ”نهلة أخرى” وتعيش المعاناة نفسها التي عاشتها بطلة الرواية.

وتعد الكاتبة نهلة تركي (21 سنة) طالبة جامعية تخصص أدب إنجليزي بجامعة ”محمد خيضر” بولاية بسكرة، قاصة وروائية، كما ترأس جمعية ”كن إنسانا” الخيرية والاجتماعية، بدأت بكتابة نصوص ومقالات في مجلة ”مبدعون” العراقية، شاركت بنص تحت عنوان ”السعادة” وكانت أصغر كاتبة جزائرية من بين العديد من الكتّاب العرب، حيث تم تكريمها من طرف إدارة هذه المجلة. كما كتبت في صحف جزائرية ونشرت أول عمل أدبي عبارة عن مجموعة قصصية بعنوان ”ما وراء كيدهنّ”، ثم جاءت ”نهلة رواية كتبها القدر”.

وتحضّر في السياق لعمل أدبي جديد لم تكشف عن اسمه، سيكون حاضرا في معرض الجزائر الدولي للكتاب في طبعته القادمة المرتقبة نهاية أكتوبر 2019.

المصدر: صحيفة المساء الجزائرية


أضف تعليق