تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

رزان إبراهيم تتأمل «تمثلات المشروع النهضوي في الرواية العربية»

رزان إبراهيم تتأمل «تمثلات المشروع النهضوي في الرواية العربية»

استضاف منتدى الفكر العربي الناقدة د. رزان محمود إبراهيم، في محاضرة بعنوان: «تمثلات المشروع النهضوي في الرواية العربية»، وسط حضور من كُتَّاب وأكاديميين ودبلوماسيين عرب وإعلاميين، تناولت فيها الرواية كأحد أهم الوجوه القادرة على التعبير عن مقولات المشروع النهضوي وقيمه، واستجابتها لتحولات العصر وتبدلاته، ولا سيما في مجال التحولات العميقة التي طرأت على خطاب النهضة من خلال الرواية العربية.

أدار المحاضرة الأمين العام لمنتدى الفكر العربي د. محمد أبو حمور الذي أشار في كلمته إلى ارتباط النهضة بالمشروع القومي واستعادة الأمّة لقيمها ووحدتها واستقلالها، وتأكيد هويتها ودورها في الحضارة الإنسانية، مشيرا إلى أن الإنسان والمواطن العربي بحاجة دوماً إلى تعزيز الأمل ووعي التحديات وسبل تجاوز الصعوبات وإمكانية النهوض من جديد، وتحقيق الطموحات من خلال رؤية واضحة ومتكاملة واستراتيجيات فعّالة على الأصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية، وهو ما يعبر عنه منتدى الفكر العربي من خلال مشروعاته ومنها الميثاق الاجتماعي 2012 والميثاق الاقتصادي 2015 خلال الفترة الماضية، والمواثيق؛ الثقافي والسياسي والبيئي في المرحلة القادمة.

ومن جهتها أكدت د. رزان إبراهيم أن حضور الرواية ضمن بواكير الوعي القومي ومتابعتها تفضي إلى التثبت من أنها تنمو وتتطور في هذا الاتجاه، وإنْ كنا نعتقد بأن المشروع النهضوي هو عمل تحريضي وتغييري، وهو حركة دينامية تاريخية، ترفض الركود وتعمل على تفتيح الأذهان المنغلقة في سجون ضيقة، فإن هذا ما أفترض تحققه في أعمال إبداعية روائية تسعى إلى تقديم غرض تغييري حضاري للوصول إلى نتيجة أو إشارات على أن الطريق من هنا.

وأضافت أن هذا لا يعني أن الرواية تقدم حلولاً، لكنها قد تكون محاولة لإيجاد الحلول، ذلك أن الرواية تسعى إلى تفسير العالم من خلال وضع الأسئلة أكثر من محاولتها الإجابة عنها، بما يؤسس لجمهور من القراء أكثر إدراكاً وأكثر وعياً بواقعنا وأكثر حساسية به، ومما يدفعنا للاعتقاد بأن لا شيء يمنع الرواية من أن تكون جزءاً من عمل سياسي بمفهومه المتقدم والحضاري.

المصدر: صحيفة الدستور الأردنية


أضف تعليق