تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الرابعة.

رابطة الأدباء بالكويت تستعرض فنيات كتابة «الرواية»

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
رابطة الأدباء بالكويت تستعرض فنيات كتابة «الرواية»

أقامت رابطة الأدباء الكويتيين دورة عن مدخل إلى كتابة الرواية قدمتها الكاتبة أريج اللهو بحضور عدد من المثقفين والمهتمين بالشأن الأدبي.

بدأت «اللهو» بالتعريف بالرواية قائلة إنها نوع فني خاص من القصة يتم سردها نثريا، وتحكي حدثا، ومجموعة من الأحداث، عن طريق مجموعة من الشخصيات التي غالبا ما تمر في صراعات إما مع بعضها أو مع المحيط، وتكون عادة طويلة وواقعية، والروايات هي أساس الفن والإبداع الذي نتابعه في أماكن شتى مثل المسرح والسينما والتلفزيون.

من الناحية التاريخية، أوضحت «اللهو» أنه انتشر في القرن الـ 18 في إنجلترا ووصل فن الرواية إلى العالم العربي في القرن العشرين.

أما عن أهمية الرواية، فقالت: «تم سرد العديد من القصص في القرآن الكريم وهذا يدل على جمال الأسلوب، حيث أن الإنسان بطبعه يميل إلى الحكايات والسفر المجاني إلى مختلف الأماكن وذلك لتنمية التعبير عن الذات والإحساس بالآخرين».

وأردفت: «القراءة تطلق العنان للخيال على عكس الأفلام التي لا تترك مجالا للتخيل، طريقة ممتعة ومثيرة لإيصال الرسائل الفكرية والتربوية وكذلك للتسلية والمتعة».

وعن أصناف الرواية، ذكرت أنها رواية بانورامية ودرامية ورومانسية وتكون ذات شخصيات متعددة وأحداث متناثرة وصراعات متعددة والتي لا يوجد بها ملامح واضحة ونتيجتها غير معروفة، بل نهايتها مبتورة، وهذا النوع من الروايات غير محبب ولا يعتد به أدبيا لأنه لا يطبق القواعد الفنية للرواية.

المصدر: جريدة الأنباء الكويتية


أضف تعليق