تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«حارس خشب السكة».. رواية جديدة للكاتبة غادة المعايطة

«حارس خشب السكة».. رواية جديدة للكاتبة غادة المعايطة

دروب منسية وزوايا مضيئة في رواية “حارس خشب السكة” للكاتبة غادة المعايطة الصادرة حديثا عن “الآن ناشرون وموزعون”.

وتتحدث الرواية عن الأثر وارتداداته الراهنة لسكة الحديد الحجازية التي تبدأ من دمشق مرورا بالشام والمدن الأردنية ومنها عمّان الزرقاء والمفرق ومعان وانتهاء بالمدينة المنورة.

وغدت معان محطة للحجاج من أقطار الوطن العربي وقت إنشاء المشروع الذي أقيم مطلع القرن العشرين، وتم افتتاحه عام 1908، وتعرض للدمار إبّان الحرب العالمية الأولى عام 1916.

وتتحدث الروائية عن أشلاء السكة، وأضلاعها التي تحولت إلى “معرشات” وأسيجة للمزارع لتحكي تلك الأخشاب قصة رحلتها بتداعيات ذاكرة الكاتبة التي تسرد خلال ذلك طفولتها في قرية اللجون بمحافظة الكرك التي شهدت في المدينة في ذلك الوقت وتحديدا عام 1911 أول ثورة ضد الحكم العثماني التي أطلق عليها أهل الكرك “الهيّة”.

وتترك الروائية تصنيف العمل في انتمائه الحقلي للنقاد لافتة إلى مقولة إدوارد جالينو “لا أعرف إلى أي شكل أدبي ينتمي صوت الأصوات هذا، ليس مقتطفات أدبية مختارة، ولا أعرف إن كان رواية أو مقالة أو ملحمة شعرية أو شهادة أو تاريخًا”، مستدركة: “لا أؤمن بالحدود التي تفصل بين الأجناس استنادًا إلى ضباط جمارك الأدب”، وكأنها تقول: إن الرواية هي كل ذلك، وهو المعنى الحرفي للسرد في فضاءاته الحداثوية التي تجتمع فيها الفنون، تجتمع فيها الذاكرة مع المتخيل والوثيقة بالرواية الشفاعية، وتتبعات الأثر بالأشياء التي تحولها الكاتبة إلى كائنات تعيش بيننا وتنطق بقصصها وربما أوجاعها.

وتقول الكاتبة المعايطة في الرواية التي تقع في 258 صفحة من القطع المتوسط: “لا بد من وجود دراما في كل نفس بشرية، رواية متسلسلة، حياتي الشخصية تخلو من الدراما بالمقاييس

المعروفة من عناء وحرمان وفقر وجوع، وجميع المفردات التي تضعني في خانة أبطال المسلسلات، بل كنت شبه مغيبة في أسرة كبيرة تتكون من ست شقيقات وشقيقين”.

المصدر: صحيفة الدستور المصرية


أضف تعليق