تخطي التنقل

تم غلق باب الترشح للدورة الرابعة.

جلال برجس: أسعى لكتابة رواية بوليسية بشروط الرواية الحديثة

جلال برجس: أسعى لكتابة رواية بوليسية بشروط الرواية الحديثة

أوضح الروائي الأردني جلال برجس أن كتابة الرواية البوليسية مرتبطة بتنامي حجم المدينة التي كلما كبرت المدن اتسعت رقعة أزماتها. وبالتالي فإن تحول المدن العربية إلى النمط الاستهلاكي أدى إلى تلاشي الطبقة الوسطى التي خلق غيابها رقعة فارغة تملؤها الجريمة والعنف. وأكمل «في المدن العربية الآن هنالك جرائم منظمة وحينما نبحث عن أسباب هذه الجرائم لا يمكن أن نفصلها عن تهشم الواقع الاجتماعي الذي آل إلى ذلك بسبب الحالة السياسية».

وشدد “برجس” قائلا: في (أفاعي النار) كان هنالك نسبة ما من التشويق الذي ربما يحسه القارئ نفسًا بوليسيًا، وتلك النسبة ارتفعت في (سيدات الحواس الخمس) مع إيلاء الجانب البوليسي شيئًا من الاهتمام لكن دون إغفال عناصر الرواية التي أؤمن بها. وفي روايتي القادمة أعمل على أن تُعد من الأدب البوليسي لكن بأدوات ربما لا يجدها القارئ في الأدب العربي وهذا بحاجة لمجهود كبير حتى يتسنى للقارئ أن يستوعبها. لأن تلقي الأدب البوليسي في العالم العربي أمر ليس بالهين كون لا القارئ ولا الناقد معتادين على هذا النمط، ويعتبرانه في مرتبة دنيا من أصناف الكتابة، لهذا أسعى لكتابة رواية بوليسية بشروط الرواية الحديثة.

أما بخصوص النتاج الروائي العربي هذه الأيام، قال الروائي الأردني: هنالك ثلاثة أصناف من الرواية العربية أولها صنف جاد يأتي نتاجه بتأن شديد بعيدًا عن أي شكل من أشكال الإعلام الذي بات يصدِّر روايات للقارئ بمستوى متدني، وثانيها صنف يحاول السير على خطى الرواية الغربية لكن مع إغفال الشروط الإبداعية العربية في الكتابة فيأتي الجهد منقوصًا، وثالثهما شكل مستعجل من الخواطر والفائض اللغوي المبني على تجارب بسيطة، وهذا رغم ما يحدث حوله من ضجة إلا أنه سريع الزوال ولا يمكن أن يجد له مكانة في المكتبة العربية.

يذكر أن الروائي الأردني جلال برجس فاز بجائزة كتارا للرواية العربية للعام 2015، عن فئة الرواية غير المنشورة عن رواية (أفاعي النار/ حكاية العاشق علي بن محمود القصاد).

المصدر: صحيفة دنيا الوطن


أضف تعليق