تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الرابعة.

ثقافة أربد تقيم مؤتمرها الثالث «عمان في الرواية الأردنية»

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
ثقافة أربد تقيم مؤتمرها الثالث «عمان في الرواية الأردنية»

ضمن فعاليات عمان عاصمه للثقافة الإسلامية تقيم مديربة ثقافة أربد مؤتمرها الثالث حول الرواية «عمان في الرواية الأردنية» صباح اليوم الثلاثاء في مركز أربد الثقافي /مديرية ثقافة أربد.

ويتضمن حفل افتتاح المؤتمر الذي يعقد على أربعة جلسات تكريم شخصيتي المؤتمر الروائيين الياس فركوح ونزيه ابو نضال لدورهما في الاسهام في الحركة الروائية الأردنية والأدبية بشكل عام في الاردن ويرحب رئيس المؤتمر الاديب الدكتور سلطان الزغول بكلمه يعلن بها افتتاح المؤتمر.

الجلسة الأولى تترأسها الإعلامية سمر غرايبة، تأتي تحت عنوان «إلياس فركوح غريق عمان»، يشارك في مفرداتها، الشاعر مهدي نصير بورقة يعاين فيها تداخل الأمكنة في رواية إلياس فركوح، فيما يقدم الناقد د. حكمت النوايسة ورقة بعنوان» إلياس فركوح: غريق المرايا أم غريق اللغة»، ومن جانبه يقدم الناقد د. سلطان الزغول ورقة بعنوان «إلياس فركوح، لعبة التقاطعات والانقطاعات»، ويختتم الروائي فركوح الجلسة بتقديم شهادة إبداعية.

أما الجلسة الثانية التي يترأسها الناقد د. نبيل حداد، فتقرأ ملامح عمان الحضارية والمكانية، ويشارك فيها: الناقد نزيه أبو نضال بورقة تحت عنوان «العلاقة مع المكان في الرواية الأردنية»، ومن جهته يقدم الناقد د. محمد عبيد الله ورقة يتتبع فيها تحولات صورة عمان في نماذج من الرواية الأردنية، وتتحدث الناقدة إسلام القضاة في ورقته المكان في رواية أبناء القلعة لزياد قاسم، ويختتم الجلسة الثانية الباحث عبد المجيد جرادات فيقدم ورقة بعنوان «المكان في رواية الأرملة السوداء لصبحي فحماوي.

ويترأس الجلسة الثالثة الناقد د. عبد الرحيم مراشدة، وتأتي تحت عنوان «التقنيات السردية»، ويشارك في محاورها، الشاعرة إيمان عبد الهادي بورقة حول صورة عمان في رواية الشهبندر لهاشم غرايبة، ومن جهته يقدم الناقد نضال القاسم ورقة يتتبع فيها التشكيل السردي في رواية خرائط النسيان لمحمد رفيع، فيما تقدم الناقدة د. دلال عنبتاوي ورقة بعنوان «تقنيات السرد في رواية «فرودمال لقاسم توفيق»، ويختتم الجلسة الشاعر د. حسام العفوري بورقة يتتبع فيها التصوير في رواية قاع البلد لصبحي فحماوي.

الجلسة الرابعة والأخيرة يترأسها القاص د. حسين العمري تحت عنوان «الرمز والأيدولوجيا» ويشارك فيها: د.هدى أبو غنيمة بورقة عن الرمز والصوفية في الرواية «هاشم غرايبة ويحيى القيسي نموذجا»، فيما تقدم ناهدة المومني ورقة بعنوان الرمز في رواية «جمعة القفاري لمؤنس الرزاز»، فيما يعاين الناقد سليم النجار البنية الاجتماعية في رواية «أكثر من وهم لعبد السلام صالح»، وتختتم الجلسة الرابعة الناقدة حنين ابداح بورقة تحت عنوان «أنسنة المكان في سيرة مدينة لعبد الرحمن منيف».

المصدر: موقع عمون الإخباري


أضف تعليق