تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«بريد الليل».. من رسائل المقهورين التي لا تصل

«بريد الليل».. من رسائل المقهورين التي لا تصل

تأخذ الروائية اللبنانية هدى بركات في روايتها الجديدة «بريد الليل» كل ما يوحي به الليل من خفاءٍ، وظلم، وظلامٍ، ومحاولاتٍ للتخفي وعدم القدرة على مواجهة الناس والحياة والمشكلات، من خلال رسائل لن ترى النور ولن يطلع عليها النهار.

من خلال خمس رسائل مختلفة، وعبر متتالية سردية متصلة منفصلة تعرفنا هدى بركات على شخصيات روايتها وعالمهم، وما عاشوا فيه من مآسٍ وما مر عليهم من مشكلات وآلام، ونحن إذ ذاك نتماس تمامًا مع حكاياتهم من خلال ذلك البوح الذي تبثه في رسائل تنحو ناحية الاعترافات التي يطلقها أصحابها في الساعات الأخيرة من الليل، أملاً في التخلص مما أرهقهم في أيامٍ أو أعوامٍ سابقة، كل ذلك قبل أن تتغيّر مصائرهم ومصائر أصحابهم، بل وربما مصير ساعي البريد «البوسطجي» الذي لا نعلم ما إن كان سيوصل هذه الرسائل إلى أصحابها في النهاية أم سيتعثر هو الآخر في رسالته.

بمهارةٍ شديدة وبقدرة عالية على التكثيف واختزال اللحظات والحالات الإنسانية الدالة نتعرّف على شخصيات الرواية المجهلة حتى من أسمائها. نحن في البداية إزاء رسالة حب مكشوفة من رجلٍ إلى امرأة يحبها، وتبدو العلاقة بينهما ملتبسة. ثم في الرسالة الثانية امرأة تنتظر حبيبًا باعدت بينهم السنون. وفي الرسالة الثالثة ابنٌ يحكي لأمه كيف تغيّر حاله بعد أن اعتقلوه، ويعترف لها بجرائمه. وهكذا، نحن في كل رسالة إزاء شخصيّة ظاهرة تحكي، وشخصيات أخرى تختبئ بين التفاصيل والسطور.

في كل رسالة حالة خاصة، وعالم وتفاصيل خاصة بها تمامًا، بل وربما لغة مختلفة أيضًا، وطريقة في الحوار مع المخاطَب بالرسالة تختلف عن غيرها. فرسالة الابن لأمه تختلف عن الحبيب لحبيبته، وكذا رسالة الابن المنبوذ إلى أبيه، وفي كل رسالة منهم تحمل همومها الخاصة وتعكس قبح ذلك العالم الذي نحيا فيه وفي تفاصيله التي تشوّه الإنسانية وتتركها نهبًا للتشرّد والهزيمة والضياع.

وعلى الرغم من قصر الرواية وقدرة كاتبتها العالية على التكثيف، فإنها استطاعت التعبير عن أبطال شخصياتها بذكاء وأن تعطي لكلٍ واحدٍ منهم صوته الخاص، سواء كان رجلاً أو امرأة، حتى أن كل رسالة من الرسائل تحمل في طياتها الكثير من التفاصيل التي يمكن أن يُبنى عليها روايات أخرى، إذ سنجد لدينا كيف يتحوّل الناس إلى مجرمين وإرهابيين رغمًا عن أنوفهم، وكيف يمكن للحب أن يؤدي للقتل، وكيف يدمر الأب أحيانًا حياة أبنائه من خلال قسوته عليهم، وغيرها من الحكايات المتصلة المنفصلة داخل الرواية.

المصدر: موقع إضاءات


أضف تعليق