تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«المولودة».. رواية تحكي تاريخ مصر خلال مائة عام

«المولودة».. رواية تحكي تاريخ مصر خلال مائة عام

أثارت رواية “المولودة” لمؤلفتها الكاتبة والمخرجة نادية كامل، حالة واسعة من النقاش في الأوساط الثقافية المصرية.

وتعتبر حالة الجدل التي أثيرت حول الرواية، ليس فقط لكتابتها باللغة العامية، ولكن لأن الرواية تكشف جانبا من المجتمع المصري خلال مائة عام، عبر سرد امرأة واحدة لقصص عائلتها لابنتها لترويها بدورها إلى حفيدها، من أوائل القرن العشرين وحتى مطلع الألفية الجديدة.

في أكثر من 550 صفحة، من الكتاب الذي صدر عام 2018 عن دار الكرمة للنشر، تروي نائلة كامل، “المولودة” ماري إيلي روزنتال — وهي والدة المؤلفة — سيرة العائلة المكونة من أم إيطالية مسيحية وأب يهودي من أصل تركي، لكنهما التقيا في مصر في بداية القرن العشرين، وتزوجا وعاشا في القاهرة.

تزخر سيرة “المولودة” بالكثير من الحكايات والنضال، بداية من انضمامها للحركة الشيوعية والعمل السري، مرورا بدخولها السجن مرتين في مصر، واعتناقها الإسلام وزواجها من الصحفي والناشط اليساري المصري سعد كامل، وصولا إلى عملها كصحافية تكتب عن المرأة وتناصر حقوقها.

تقول المؤلفة نادية كامل إن، “فكرة قص قصتنا كانت موجودة دائما، من أيام دراسة الابتدائي، بسبب حبي للأساطير العائلية التي قصها لي جدودي ثم أمي وإلى حد ما أبي وباقي أفراد عائلتنا، زاد عليها مع مرور الوقت شعور مؤلم بأن هذه القصص ستندثر وكأنها لم تكن، أجزاء من عائلتي فعلا مهددة بالاندثار مثل اليهود والجاليات الأوروبية والزيجات المختلطة والشيوعيين”.

وتتابع المؤلفة “لكن الاندثار مختلف عن المحو — الديناصورات اندثرت ونجتهد للحفاظ على ما تبقى من أثارها لدراستها وتخيلها وتخيل تأثيرها، فما بالك ببشر عاشوا ولا يزال ذريتهم في مصر يعيشون حلاوة روحهم”.

المصدر: وكالة  سبوتنيك

 


أضف تعليق