تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«اللون العاشق» تعيد الحياة لرائد الفن التشكيلي محمود سعيد

«اللون العاشق» تعيد الحياة لرائد الفن التشكيلي محمود سعيد

أقام منتدى الرواد الكبار ندوة لمناقشة رواية “اللون العاشق”، الصادرة عن دار “الآن ناشرون وموزعون”، للكاتب والشاعر المصري أحمد فضل شبلول، شارك فيها الناقد والفنان التشكيلي حسين نشوان، سجود العناسوة عن دار النشر، وأدارتها المستشارة الثقافية للمنتدى القاصة سحر ملص.

حضر الندوة العديد من الادباء والفنانين التشكيليين الى جانب جمهور رواد المنتدى ومديرته هيفاء البشير التي رحبت بالضيف القادم من المصر الشقيقة والحضور، مشيرة الى ان الرواية تتناول مسيرة رائد من رواد الحركة الفنية التشكيلية في مصر، وتغوص الرواية في عمق اعمال ومفردات هذا الفنان الذي رحل عن عالمنا وترك خلفه ثروة فنية.

من جانبها اشار حسين نشوان الى ان شبلول من خلال هذا العمل اعاد حياة رائد من رواد الفن التشكيلي المصري، وهو محمود سعيد التي كانت مختبئة وراء ظلال، حيث تمتد الرواية نحو ربع قرن من حياة هذا الفنان، ولم تتناول تاريخ الشخص فحسب بل تتسع لتاريخ الفن وتاريخ مصر الثقافي والاجتماعي والسياسي الى حد ما، فالبطل الرواية عاش الفترة التركية والاستعمار البريطاني والملكية والجمهورية، وكان شاهدا عليها وجزءا من تفاصيلها وصناع رؤيتها.

وتحدث نشوان عن جماليات هذه الرواية المتكاملة البناء من جانب الشخوص والزمان والمكان، فهي تقع ضمن ثلاثية تتصل بالعشق “عشق الماء، الحجر، اللون”، مبينا ان المؤلف نجح من خلال سيرة الفنان للانتقال الى سيرة المكان وتحولاته بسرد وقائع وأسماء وأماكن وأزمان حقيقية، القت الضوء على التنوع الغني الذي كانت تعيشه مدينة الاسكندرية مطلع القرن الماضي، والتي كانت تضم الايطاليين والبريطانيين والفرنسيين وتتنوع فيها الديانات في ظل مناخ من التسامح.

واعتبر نشوان ان “اللون العاشق”، هي رواية تاريخية من خلال الاطلال على حقبة من تاريخ مصر، ولم يشأ شبلول ان يتوقف عند التاريخ بما هو ماض متحقق بل كان يركز على رؤية الفنان بما هو متشوف للمستقبل، فالروية تمثل مختبر لقراءة التاريخ وليسر سرده.

المصدر: موقع خبرني


أضف تعليق