تخطي التنقل

تم فتح باب الترشّح للمشاركة في الدورة الخامسة.

«العراف والكنز المطمور».. حكاية عن الرغبة وفخاخها

«العراف والكنز المطمور».. حكاية عن الرغبة وفخاخها

بمفردات بسيطة من الحياة اليومية، وبين فضاءين اجتماعيين في تونس والمغرب، تطرح رواية “العرّاف والكنز المطمور” للكاتب المغربي عزيز شراج سؤالها، حين تنقلنا إلى ما بين نهاية وبداية القرن الحالي، لحظة كثيراً ما أشار المؤلف وهو يرسم عالمه التخييلي إلى كونها منعطفاً، فها هي التطوّرات الاتصالية قد تغلغلت في المجتمعات العربية وبدأت تصنع سلوكيات بعينها لتتغيّر إحداثيات الاستمتاع بالحياة ومعان كثيرة مثل الصداقة والجيرة والتضامن الأسري. أصبحت مواد مثل الإشهار والمسلسلات الأجنبية وغيرها مما تقدّمه الميديا مولّدات لرغبات جديدة صانعة لعلاقات مختلفة مع العالم، وفي الوقت نفسه لتناقضات مع القيم السائدة.

ضمن هذه الدوامة، تقف بين كل شخصية وتحقيق رغبتها استحالات، فالإمكانيات محدودة والمتطلبات لانهائية. سي رابح هو الشخصية المحورية في الرواية؛ أستاذ فيزياء بسيط يعيش مع أسرته في بلدة بالقرب من تونس العاصمة. مع تطوّر الحاجيات، بعضها حقيقي وبعضها الآخر من توليدات الوضع الجديد، يشعر بأنه لا مَخرج لسد جوع الغول الاستهلاكي إلا بثروة كبيرة. في الأثناء، نتعرّف على رغبات ضمنية له هي في الأصل رغبات زوجته وأبنائه، وبعدها يعرّفنا المؤلف على رغبات الجيران لنكون إزاء مجتمع كامل قد وُضع على سكك الرغبة وفانتازماتها.

كل هذه الشخصيات تبدو عاجزة عن تحقيق رغباتها ضمن المعطيات الجديدة، ولذلك فهي جميعاً متأزمة، لم يبق لها إلا الخروج عن الحلول العادية للوصول إلى مبتغاها. في هذا الخضم، يلقي المؤلف بين شخصياته بأحاديث عن كنز مطمور سيتحوّل إلى خلاص يسعى له الجميع.

لم يكن اختيار مهنة الشخصية المحورية اعتباطياً، فالأمل الذي ارتسم في الأفق جعل من سي رابح يتنازل عن عقلانيته المفترضة بحكم عمله وينساق إلى طوفان الرغبات، لكن لا سبيل إلى الكنز إلا عن طريق عرّاف مشهود له بالقدرة على تسخير الجان. هكذا، وفي محور آخر من محاور السخرية، نجد أن الرغبات الأكثر حداثية تستند إلى الوسائل الأكثر قروسطية لتتحقق.

نخرُج من رواية “العرّاف والكنز المطمور” بصورة نقدية لاذعة للمجتمعين اللذين تحرّكت بينهما الرواية، كيف يمكن لهذا الفكر الخرافي أن يعيش بين الناس في الألفية الجديدة؟ وكيف يحوّل هؤلاء أنفسهم إلى لقمة سائغة للتلاعب، فيما هم يعتقدون أنهم يسعون إلى تحقيق رغباتهم؟ ودون هذا وذاك، كانت الرواية تقدّم إشارات بأنه لولا التنمية الرثّة في البلدين ما كانت أحداث الرواية ممكنة، والتي تنتهي بشكل مأساوي ربما بالغ فيه المؤلف بمعاقبة شخصياته على طمعهم وسذاجتهم.

المصدر: العربي الجديد


أضف تعليق