تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

«الظمأ والحنين».. رواية تطالب بحل مشاكل الأمة بالعلم والوحدة

«الظمأ والحنين».. رواية تطالب بحل مشاكل الأمة بالعلم والوحدة

رواية “الظمأ والحنين” للكاتب د. صلاح شعير تنتمي إلى أدب الخيال العلمي الملامس للواقع دون المبالغة في التحليق للعالم السرمدي حتى لا يصاب العقل باللامعقول أو الخيال المبالغ فيه، لأن بالواقعية المتزنة مع إطلاق العقل لعنان التحليق والسباحة في وادي التأملات، تظهر لنا أجيالٌ تتسم بالواقعية والتأمل من أجل عالم أفضل لغد أفضل.
سارت الرواية على هذا المنوال في أوقات عصيبة نحياها بين فقاقيع مدمرة تصيب العقول والأفئدة بالإحباط والقنوط، ليأتي الدور على الأدب والفن لإيقاظ الأمل المدفون وسط هذه الأنقاض المتناثرة من طيات القرارات الحارقة لبساط العالم من أجل حلم الهيمنة والسيطرة لقوى الإمبريالية بألوانها المختلفة.
من لا يملك الحلم لا يملك قراره، ومن لا يملك قوته لا يملك مصيره، هكذا كانت الرواية التي أرادت أن تنير لنا الطرق التائهة وسط ظلام المشاحنات المتزاحمة ما بين الفضائيات والمواقع والصحف الورقية والإلكترونية مع التباري في السبق للوصول إلى أسبقية إصطياد الخبر المجهول والمصير المحتقن من بين أنياب الأسود والنمور وقد وضع الكاتب اسم “واحة البلح” و”واحة الزيتون” كرموز للدالة على العربية.
“فارس المختار” بطل الرواية الذي رسمه الكاتب باقتدار وأحد رموز واحة البلح جسد وقعية التاريخ في الانتماء للمقاوم الكبير عمر المختار، رمز الصمود الليبي ضد الغزو الإيطالي لمدة تقترب من العشرين عامًا.

أضفت تلك الشخصية بعدًا يحمل في جعبتها الأمل المنتظر حتى ولو بعيد المنال؛ فإنه يمكن تقريبه والوصول إليه إن سرنا على ما فعله العالم الشاب مع خطيبته الجميلة المثقفة العالمة وفاء حلمي المنتمية لواحة الزيتون، مستعينًا بروح (روميو وجولييت) في تخفيف وطأة الصراع من خلال قصة حبهما الدافئة تحت ظلال العلم والتكنولوجيا.

المصدر: ميدل إيست أونلاين


أضف تعليق