تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

إصدار مجموعتين قصصيتين لـ «غالب هلسا» في كتاب واحد

إصدار مجموعتين قصصيتين لـ «غالب هلسا» في كتاب واحد

أصدرت دار «أزمنة» للنشر حديثًا، مجموعتين قصصيتين لـ غالب هِلسا في كتابٍ واحد بعنوان «وديع والقديسة ميلادة وآخرون، وزنوج وبدو وفلّاحون».

وبذلك توّفر لدارسي إبداعه والقرّاء من أجيال مختلفة هذه “الوثيقة” الأدبية، مسبوقة بدراسة تمهيدية ل د. فيصل درّاج.

يشار إلي أن “هلسا” ولد في قرية ماعين قضاء مادبا – الأردن في 18 – 12 – 1932 وتوفي في دمشق في 18 – 12 -1989.أتم دراسته الثانوية في عمان ثم توجه إلى بيروت للدراسة في الجامعة الأمريكية – قسم الصحافة ولكنه لم يستطع متابعة دراسته بسبب اعتقاله لبعض مواقفه ثم سافر إلى العراق واعتقل هناك ورحل إلى الأردن ثم غادر إلى القاهرة لإتمام دراسته للصحافة وتم له ذلك عام 1958، أقام في القاهرة وعمل في وكالة الصين الجديدة وأتقن اللهجة المصرية وظل يتحدث بها حتى آخر حياته، ثم عمل في وكالة الأنباء الألمانية وأنجز في مصر أغلب رواياته:( الضحك – البكاء على الأطلال – الخماسين – السؤال – الروائيون ) ثم أقام في بغداد لمدة ثلاثة أعوام وعمل في مجلة الأقلام وانجز رواية ( ثلاثة وجوه لبغداد ) وفي عام 1978 انتقل إلى بيروت وغادرها في 1982 على ظهر باخرة مع المقاتلين الفلسطينيين إلى عدن سافر بعدها إلى إثيوبيا ثم برلين واستقر بعد ذلك في دمشق حتى وفاته في 18 – 12 – 1989 ونقل جثمانه في اليوم التالي إلى الأردن.

يعتبر غالب هلسا من المجددين الكبار في الرواية العربية له سبع روايات ( الضحك – الخماسين – السؤال – ثلاثة وجوه لبغداد – سلطانة – الروائيون – البكاء على الأطلال ) وله مجموعتان قصصيتان ( وديع والقديسة ميلادة وآخرون – زنوج وبدو وفلاحون ) وله مجموعة من الدراسات الأدبية والفلسفية والتاريخية ومجموعة من الترجمات.

المصدر: صحيفة الدستور المصرية


أضف تعليق