تخطي التنقل

تم إغلاق باب الترشيح في الدورة الثالثة 2017.

أمسية أدبية للروائية سناء الشعلان في نادي القلم الثقافي بالأردن

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Email this to someone
أمسية أدبية للروائية سناء الشعلان في نادي القلم الثقافي بالأردن

استضافت أسرة نادي القلم الثقافي في الزرقاء في المملكة الأردنية الهاشمية الأديبة الدكتورة سناء الشعلان في أمسية أدبية قدّمت فيها شهادة إبداعيّة حول تجربتها الرّوائيّة، حيث قدّمها لجمهور الحاضرين الأديب الناقد أحمد القماز الذي قدّم رؤيته النقديّة لروايتها الأشهر” أعشقني” مشيراً إلى مواطن التجريب والدهشة والاشتغال الفني الرّاقي في هذه الرّواية، مشيراً إلى أنّ الشعلان قد تركت بصمتها الخاصّة في المشهد الإبداعيّ الأردنيّ فضلاً عن العربيّ، بل لها اسمها المهم في الإبداع العالميّ، واستعرض ملامح تجربتها الإبداعيّة وأهم خصائصها التي جعلتها تحتلّ مكانة مهمّة.

كما أشار في معرض تقديمه إلى منجز الشّعلان قائلاً: “هي أديبة وناقدة أردنية وإعلامية ومراسلة صحفية لبعض المجلات العربية وناشطة في قضايا حقوق الإنسان والمرأة والطفولة والعدالة الاجتماعيّة، تعمل أستاذة في الجامعة الأردنية، حاصلة على درجة الدكتوراه في الأدب الحديث ونقده بدرجة امتياز، عضو في كثير من المحافل الأدبية مثل رابطة الكتّاب الأردنيّين، واتّحاد الكتّاب، وجمعية النقاد الأردنيين، وجمعية المترجمين الدوليين وغيرها. حاصلة على نحو50 جائزة دولية وعربية ومحلية في حقول الرواية والقصة القصيرة والمسرح وأدب الأطفال والبحث العلمي، كما لها الكثير من المسرحيات المنشورة والممثّلة والحاصلة على جوائز. حاصلة على درع الأستاذ الجامعي المتميز في الجامعة الأردنية للعامين 2007 و2008 على التوالي كما حصلت مسبقاً على درع الطالب المتميّز أكاديميّاً وإبداعيّاً للعام2005.

ولها 46 مؤلفاً منشوراً بين كتاب نقدي متخصص ورواية ومجموعة قصصية وقصة أطفال إلى جانب المئات من الدّراسات والمقالات والأبحاث المنشورة، فضلاً عن الكثير من الأعمدة الثابتة في كثير من الصحف والدوريات المحلية والعربية، كما لها مشاركات واسعة في مؤتمرات محلّية وعربيّة وعالميّة في قضايا الأدب والنقد والتراث وحقوق الإنسان والبيئة إلى جانب عضوية لجانها العلميّة والتحكيميّة والإعلاميّة، وممثّلة لكثير من المؤسسات والجهات الثقافيّة والحقوقيّة، وشريكةٌ في كثير من المشاريع العربية الثقافية. تُرجمت أعمالها إلى الكثير من اللغات،ونالت الكثير من التكريمات والدّروع والألقاب الفخريّة والتمثيلات الثقافيّة والمجتمعيّة والحقوقيّة.وكان مشروعها الإبداعي حقلاً لكثير من الدّراسات النقدية ورسائل الدكتوراة والماجستير في الأردن والوطن العربي”.

المصدر: موقع المدينة نيوز


أضف تعليق