تخطي التنقل

لقد تم غلق باب الترشيح للدورة الخامسة.

آلام ظهر حادة .. من سلسلة قصصية إلى رواية

آلام ظهر حادة .. من سلسلة قصصية إلى رواية

 أصدر القاص والروائي السوداني عبدالغني كرم الله روايته الجديدة “آلام ظهر حادة” التي أعاد كتابتها من قصة قصيرة تم نشرها في عام 2005 ضمن مجموعة قصصية لتصدر على شكل رواية، بعد أن اثار التفات النقاد بنشر القصة في شكل فصول متعددة صعب عليهم تصنيفها.

تمثلت الرواية السودانية “آلام ظهر حادة” والتي يعتبر بطلها الحذاء الطمبوري الذي ظل ملازما له ولحركته في الحياة حتى تخلص منه. يقرأ الحذاء السيرة الذاتية لصاحبه في رحلة من الأمكنة والأزمنة المختلفة، إذ يقول الحذاء ” “لأول مرة أحب أرجل طيفور فقد جرى قدرها كما أحب وأشتهي أن نلعب أنا وأختي الكرة الجليدية”.

واوضح الكاتب أن “البقرة” هي اخت الحذاء في الرواية، حيث تخرج منها الجلود والسيور لصناعته، ويشير إلى هوية الحذاء المصنوع من البقرة الام “بقرة الأنقسنا” والتي ذبحت وبيعت قبل خمس سنوات في “سوق أم ضبان”.

يعتبر الحذاء الطمبوري في التراث رمزا لحظ صاحبة، و “الأنقسنا” إشارة إلى “السلطنة الزرقاء” والهوية السودانية المتمثلة في لقاء “عرب القواسمة” مع “الفونج” وتحالف “الفونج والعبدلاب”، والذي نتج عنه إقامة “مملكة الفونج”، أما “أم ضبان”  فهي إشارة إلى المكون الصوفي للشخصية السودانية، إذ تعتبر المنطقة من أكبر مناطق تحفيظ القرآن في السودان.


أضف تعليق